Posts Tagged ‘حقوق الفرد’

راديو ليبرالية: حقوق الملكية كمبدأ انساني تقدمي

Written by Islam Hussein. Posted in + اقتصاد, + فلسفة, + مجتمع, + نظام سياسي, راديو ليبرالية, ليبرالية +

في حلقة اليوم من راديو ليبرالية، أوده انه بجانب كون إحترام مبدأ حقوق الملكية مستمد من كون الإنسان مولود حر،فهوا كذلك مبدأ أساسي مكون لطبيعة الإنسانية۔ وحتى لو لم يؤمن انسان بأن حقوق الملكية لا قيمة لها من منظور مبادئ بحت، فأحترمها هو الطريق الوحيد لتقدم المجتمع في جميع المجالات۔

مقالات متعلقة:

راديو ليبرالية: المبادئ الأساسية لليبرالية– الفرد والمجتمع

قيمة الحقوق الملكية و تقدم المجتمع المصري

أفكار إقتصادية: مأساة المشاعات

Play

إسكات المعارضة

Written by SaraLabib. Posted in + مجتمع, + نظام سياسي

كتابة سارة لبيب

كتبت فى العام الماضى عن عدم وجود “شعب مصرى” واحد موحد يمكن ان نوصفه و نتكلم عنه كأنه شخص واحد. ما جعلنى اكتب هذا المقال آنذاك كان الحديث عن “الشعب واعى و بيفهم كل حاجة”، “الشعب غبى و ميتحكمش إلا بالحديد”، “الشعب متدين و لا يقبل بحكم غير إسلامى” الخ. كله تعميم و محاولات لإحتكار الحديث بإسم الشعب. فكأى شعب فى العالم هناك الغبى و الصايع و البلطجى و الواعى و المتدين و المنافق و المتدين الليبرالى و من يتاجر بالدين الخ. لا اريد ان اكرر ما كتبته من قبل لكن بعد مرور اكثر من عام على  رحيل الرئيس السابق اريد ان اكتب عن ظاهرة خطيرة تهدد الساحة العامة و حرية الحديث بها و هى إتهامات ب “التعالى” على الشعب و لها مسميات  اخرى كثيرة مثل كلمة “نخبة” او “دخيل”مثلاً

راديو ليبرالية: المبادئ الأساسية لليبرالية– الفرد والمجتمع

Written by Islam Hussein. Posted in + فلسفة, راديو ليبرالية, ليبرالية +

أهلا وسهلا في أول حلقة صوتية لموقع ليبرالية۔

في هذه الحلقة اقوم بتقديم المبدأ الأساسية لليبرالية۔

أتمنى مشاركتكم برأيكم في التعليقات۔

الرد الداوي على ليبرالية حمزاوي

Written by MaguedGhoraba. Posted in + فلسفة, + مجتمع, ليبرالية +


كتابة ماجد غرابه

عمرو حمزاوي سياسي صعد نجمه بسرعة و بقوة في الوسط الليبرالي المصري بعد 25 يناير 2011، و شعبيته المكتسبة إعلاميا حديثا ساعدته بالفوز بمقعد في برلمان ما بعد الثورة، و يحتسب حمزاوي على التيار الليبرالي أولا لأنه نسب لنفسه هذه الصفة في كثير من أحاديثه. ثانيا الكثير من أطروحاته الاجتماعية تشمل مفهوم ليبرالي… لكن السؤال هل هو ليبرالي حقا؟