Posts Tagged ‘الدستور المصري’

كوارث دستوريه 1

Written by FouadZayed. Posted in Uncategorized

لن أتحدث هنا عن المناخ المشوه الذى ولدت فيه الجمعيه التأسيسيه المنوط بها كتابة الدستور، كذلك لن أتحدث عن طريقة تشكيل هذه الجمعيه وطريقة عملها و التى تنفى بشكل قطعى تمثيلها لكافى فئات و طوائف الشعب المصرى، سأترك كل هذا لمكان آخر و وقت آخر، سأقفز مباشرة للحديث عن المنتج النهائى المفترض و هو الدستور، و سأطرح فى السطور القادمه بعض ما أراه سلبياً – إن لم يكن كارثى – فى الدستور القادم.

ملحوظه: كنتيجه للإعلان الدستورى غير الدستورى أصبح محمد مرسى فاقداً للشرعيه و لجنته التأسيسيه و ما يصدر عنها لا يمثلنى، أنا كتبت هذه السطور رداً على المؤيدين الذين يدعون أن المعارضه ليست موضوعيه و موجهه فقط لتيار الإسلام السياسى، لكى يعرفوا أنه حتى لو تجاوبت معهم فى فرضياتهم فالدستور كارثى بكل المقاييس.

إسكات المعارضة

Written by SaraLabib. Posted in + مجتمع, + نظام سياسي

كتابة سارة لبيب

كتبت فى العام الماضى عن عدم وجود “شعب مصرى” واحد موحد يمكن ان نوصفه و نتكلم عنه كأنه شخص واحد. ما جعلنى اكتب هذا المقال آنذاك كان الحديث عن “الشعب واعى و بيفهم كل حاجة”، “الشعب غبى و ميتحكمش إلا بالحديد”، “الشعب متدين و لا يقبل بحكم غير إسلامى” الخ. كله تعميم و محاولات لإحتكار الحديث بإسم الشعب. فكأى شعب فى العالم هناك الغبى و الصايع و البلطجى و الواعى و المتدين و المنافق و المتدين الليبرالى و من يتاجر بالدين الخ. لا اريد ان اكرر ما كتبته من قبل لكن بعد مرور اكثر من عام على  رحيل الرئيس السابق اريد ان اكتب عن ظاهرة خطيرة تهدد الساحة العامة و حرية الحديث بها و هى إتهامات ب “التعالى” على الشعب و لها مسميات  اخرى كثيرة مثل كلمة “نخبة” او “دخيل”مثلاً

في ظلال الإخوان — بيان من انسان ليبرالي

Written by Islam Hussein. Posted in + اقتصاد, + دين, + فلسفة, + مجتمع, + نظام سياسي, ليبرالية +

 

كتابة إسلام ابراهيم حسين

يوماً بعد الإنتخابات المصرية، كل المؤشرات، كما هو متوقع، أن الإسلاميين فازوا في المرحلة الأولى بالنصيب الأكبر من مقاعد مجلس الشعب. فمبروك لهم، فهذه هي روح الديمقراطية، احترم نتائجها أيا كانت. مع أن هناك مجالات ضيقة جداً يجد فيها الإسلاميين و الليبراليين بعض التوافق (توافق على سياسات نهائية معينة، لا على منهج الوصول لهذه السياسات)، لكن هناك الكثير ما نختلف عليه. فالعمل و الحوار سيكون جزء منه تعاوني و جزء أخر فيه تنافس و إختلاف. و إختلاف الرأي، طالما حر، يولد الإبداع في حل المشاكل الجمة التي تواجه وطننا. لكن أيا كان، هناك ثوابت لن أتوانى عنها أبداً و أود في هذه المدونة القصيرة أن اشاركها الإسلاميين بشتى انواعهم.

كلنا ايد واحدة من أجل بناء الوطن. نعم للتعددية، , حرية الرأي و النقد البناء الحر، و المساواة بين جميع أفراد الوطن، و لا للتخوين.

نظام الإستفتاء: ما له و ما عليه

Written by FouadMD. Posted in + نظام سياسي, ليبرالية +

كتابة د. تامر فؤاد

(يمكنكم قراءة المقالة الأصلية باللغة الانجليزية هنا)

في خطابه اثناء احداث العنف في ميدان التحرير الحالية، قال المشير محمد حسين طنطاوي ان الجيش على استعداد للعودة الى ثكناتهم على الفور اذا رغب المواطنون ذلك من خلال استفتاء شعبي.ً

فاذا اقيم هذا الاستفتاء سيكون هذا الاستفتاء الثاني لمصر هذا العام بعد الاستفتاء على التعديلات الدستورية التي لم تحقق سوى القليل جدا في طريق التحول الديمقراطي.

لكن بغض النظر عن مضمون و نتيجة اي الاستفتاء، فإن الاستفتاءات لها عيوب خطيرة وتتطلب شروطا معينة لتفادي التلاعب بها. فمثلاً، استغلت الاستفتاءات لإعادة انتخاب مبارك بأغلبية الاصوات في أربعة مدد رئاسية متتالية (في عام 1993 و 1987 و 1999).

ميدان التحرير– صوت من لا صوت له

Written by Islam Hussein. Posted in + مجتمع, + نظام سياسي, مقالات ليبرالية

كتابة إسلام ابراهيم حسين

في صفحات هذه المدونة (إقرأ مثلاً هنا وهنا، كذلك هذه المدونة على موقع حرفوشة) و على تويتر كنت كثيراً ما أرفض وصف من هم غير مؤيدين للثورة المصرية بألفاظ مثل “حزب الكنبة” أو “الفلول”. بالنسبة لي، “الفلول” هو كل من كان ينتمي للحزب الديمقراطي المنحل. لكن من هم دون ذلك ممن لا يؤيدون الثورة لهم كل الحق في التعبير عن رأيهم أو حتى رفض الثورة نفسها. الثورة قامت كي تنتزع الحرية لكل المصريين– كلهم بلا إستثناء. في مصرنا الجديدة أعشم أن حرية التعبير، مهما كان هذا التعبير مخالف لرأي، و المشاركة السياسية يكونان مضمونين لكل مصري.

ميدان التحرير أصبح ممثلاً لصوت من لا صوت له في صياغة مستقبل مصر السياسي.