Posts Tagged ‘الإخوان المسلمين’

In the Shadow of the Muslim Brotherhood: A Liberal’s Manifesto

Written by Islam Hussein. Posted in + دين, + مجتمع, English Articles, ليبرالية +

This is an English translation of the Arabic version of the Manifesto that I published on libraliyya.org immediately after Egypt’s parliamentary elections of 2011.

A few days after the first Egyptian parliamentary elections since the January 25 popular uprising, all indications are that the Islamists are heading for a landslide victory. As an Egyptian liberal, I congratulate them on their victory, for this is how democracy works –one respects the results no matter what the outcome is.

Even though there are some limited policies on which Egyptian liberals and Islamists agree, though they differ on methodology and justification, there is a lot that we generally disagree on. Therefore, policy-making and dialogue between liberals and Islamists will be cooperative at times, but it will mostly be competitive at all other times. Differences of opinion, as long as there is a freedom to express them, engenders creative solutions for the very difficult problems that our nation faces today.

But regardless of our differences and agreements, there are liberal values that neither I nor Egypt’s true liberals will ever compromise. In this brief post, I highlight what these fixed values are.

فصيل أم… الفصيل الاوحد؟

Written by youfi. Posted in + نظام سياسي, ليبرالية +


كتابة جورج يوسف

قيل عن ثورات الربيع العربي التي كانت و لازالت غالبيتها سلمية من طرف الثوار و شديدة العنف من الجهات الحاكمة -عدا ليبيا طبعا- انها في شهور خلعت رؤساء حاول أعضاء تنظيمات متطرفة – في الفكر و العنف- طوال عقود خلعهم او اغتيالهم دون جدوي، فابطلت حجة تنظيمات كالقاعدة ان السبيل الوحيد لازاحة هؤلاء الطغاة هو العنف المفرط.

ثم تأتي الانتخابات – في تونس ثم مصر- لتفرز نجاح للتيارات الدينية في ثوبها السياسي، و الوصول لسدة الحكم عن طريق صناديق الاقتراع و ليس علي ظهور الدبابات.

رسالة تحية إلى الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح

Written by Islam Hussein. Posted in + مجتمع, + نظام سياسي, فيديو ليبرالية, ليبرالية +

كتابة إسلام ابراهيم حسين

أعود هنا إلى فيديو بتاريخ 23 أغسطس للدكتور عبد المنعم أبو الفتوح مع الإعلامية منى الشاذلي في برنامج العاشرة مساءً.

فأود تحية الدكتور أبو الفتوح على ما قاله في البرنامج عن تطبيق الشريعة الاسلامية. فموقفه في هذه الدقائق المعدودة من البرنامج هو قريب جداً من الموقف الليبرالي. ولهذا أشعر أنه يتوجب علي التعليق الإيجابي على ما قال، فياليت تكون هذه هي رؤيتنا السمحة المعتدلة و الصحيحة لفهم الإسلام.

تقديري لكلام الدكتور أبو الفتوح بالطبع ليس إقراراً بموافقتي بكل ما يقوله أو يكتبه الدكتور أبو الفتوح. أنا هنا فقط أحييه على ما قال في هذه المقابلة، و إن إستدعى إنتقادي لموقفه في المستقبل، فسوف أفعل هذا دون تردد، فهكذا تكون الديمقراطية الحقة.

تلخيص أهم ما قاله الدكتور أبو الفتوح وتعقيبي على ما قاله (في أربع نقاط مختصرة) هو أن:

في ظلال الإخوان — بيان من انسان ليبرالي

Written by Islam Hussein. Posted in + اقتصاد, + دين, + فلسفة, + مجتمع, + نظام سياسي, ليبرالية +

 

كتابة إسلام ابراهيم حسين

يوماً بعد الإنتخابات المصرية، كل المؤشرات، كما هو متوقع، أن الإسلاميين فازوا في المرحلة الأولى بالنصيب الأكبر من مقاعد مجلس الشعب. فمبروك لهم، فهذه هي روح الديمقراطية، احترم نتائجها أيا كانت. مع أن هناك مجالات ضيقة جداً يجد فيها الإسلاميين و الليبراليين بعض التوافق (توافق على سياسات نهائية معينة، لا على منهج الوصول لهذه السياسات)، لكن هناك الكثير ما نختلف عليه. فالعمل و الحوار سيكون جزء منه تعاوني و جزء أخر فيه تنافس و إختلاف. و إختلاف الرأي، طالما حر، يولد الإبداع في حل المشاكل الجمة التي تواجه وطننا. لكن أيا كان، هناك ثوابت لن أتوانى عنها أبداً و أود في هذه المدونة القصيرة أن اشاركها الإسلاميين بشتى انواعهم.

كلنا ايد واحدة من أجل بناء الوطن. نعم للتعددية، , حرية الرأي و النقد البناء الحر، و المساواة بين جميع أفراد الوطن، و لا للتخوين.

ميدان التحرير– صوت من لا صوت له

Written by Islam Hussein. Posted in + مجتمع, + نظام سياسي, مقالات ليبرالية

كتابة إسلام ابراهيم حسين

في صفحات هذه المدونة (إقرأ مثلاً هنا وهنا، كذلك هذه المدونة على موقع حرفوشة) و على تويتر كنت كثيراً ما أرفض وصف من هم غير مؤيدين للثورة المصرية بألفاظ مثل “حزب الكنبة” أو “الفلول”. بالنسبة لي، “الفلول” هو كل من كان ينتمي للحزب الديمقراطي المنحل. لكن من هم دون ذلك ممن لا يؤيدون الثورة لهم كل الحق في التعبير عن رأيهم أو حتى رفض الثورة نفسها. الثورة قامت كي تنتزع الحرية لكل المصريين– كلهم بلا إستثناء. في مصرنا الجديدة أعشم أن حرية التعبير، مهما كان هذا التعبير مخالف لرأي، و المشاركة السياسية يكونان مضمونين لكل مصري.

ميدان التحرير أصبح ممثلاً لصوت من لا صوت له في صياغة مستقبل مصر السياسي.