سقوط الدولة المصرية: غياب قواعد اللعبة السياسية

Written by Islam Hussein. Posted in Uncategorized

الإشتراكية الدينية و الدستور المصري المقترح (في 7 تويتات)

Written by Islam Hussein. Posted in Uncategorized

نقد ليبرالي لنقد سلفي للدستور

Written by Islam Hussein. Posted in Uncategorized

الجانب الديني بين دستور 71 ومسودة دستور الغرياني

Written by SaraLabib. Posted in Uncategorized

كتابة صامويل تادرس

هذا رصد بسيط للتغييرات و الإضافات المتعلقة بالدين فى مشروع الدستور الذى اعددته اللجنة التأسيسية تحت رئاسة المستشار الغريانى مقارنةً بالدستور القديم، اى دستور 1971 بتعديالته. نضع اولاً المادة بشكلها القديم باللون الأزرق ثم المادة كما تم صياغتها فى مشروع الدستور باللون الأحمر.

 

  • المادة 1: إزالة كلمة المواطنه وأضاف الانتماء للأمة الإسلامية.

جمهورية مصر العربية دولة نظامها ديمقراطي يقوم على أساس المواطنة‏،‏ والشعب المصري جزء من الأمة العربية يعمل على تحقيق وحدتها الشاملة‏. ‏

جمهورية مصر العربية دولة مستقلة ذات سيادة، موحدة لا تقبل التجزئة، ونظامها ديمقراطى.

والشعب المصرى جزء من الأمتين العربية والإسلامية، ويعتز بانتمائه لحوض النيل والقارة الأفريقية وبامتداده الآسيوى، ويشارك بإيجابية فى الحضارة الإنسانية.

  • المادة 3: غير المسلمين

لا توجد

مبادئ شرائع المصريين من المسيحيين واليهود المصدر الرئيسى للتشريعات المنظِّمة لأحوالهم الشخصية، وشئونهم الدينية، واختيار قياداتهم الروحية.

 

  • المادة 4: الأزهر يعطي رأيه في كل أمر متعلق الشريعة

لا توجد

الأزهر الشريف هيئة إسلامية مستقلة جامعة، يختص دون غيره بالقيام على كافة شئونه، ويتولى نشر الدعوة الإسلامية وعلوم الدين واللغة العربية فى مصر والعالم. ويؤخذ رأى هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف فى الشئون المتعلقة بالشريعة الإسلامية.

وتكفل الدولة الاعتمادات المالية الكافية لتحقيق أغراضه.

وشيخ الأزهر مستقل غير قابل للعزل، يحدد القانون طريقة اختياره من بين أعضاء هيئة كبار العلماء.

وكل ذلك على النحو الذى ينظمه القانون.

  • المادة 5: وإزالة “وحده” من كلمات على سيادة الشعب.

السيادة للشعب وحده، وهو مصدر السلطات، ويمارس الشعب هذه السيادة ويحميها ويصون الوحدة الوطنية على الوجه المبين في الدستور. (المادة 3)

السيادة للشعب يمارسها ويحميها، ويصون وحدته الوطنية، وهو مصدر السلطات؛ وذلك على النحو المبين فى الدستور.

 

  • المادة 6: إضافة ” والشورى”.و إزالة الحظر المفروض على الأحزاب السياسية على أساس الدين واستبدال ذلك بحظر الأحزاب السياسية القائمة على التمييز.

يقوم النظام السياسي في جمهورية مصر العربية على أساس تعدد الأحزاب وذلك في اطار المقومات والمبادئ الأساسية للمجتمع المصرى المنصوص عليها في الدستور.

وينظم القانون الأحزاب السياسية.

وللمواطنين حق تكوين الأحزاب السياسية‏،‏ وفقا للقانون‏،‏ ولا تجوز مباشرة أي نشاط سياسي أو قيام أحزاب سياسية على أي مرجعية أو أساس ديني‏،‏ أو بناء على التفرقة بسبب الجنس أو الأصل‏.

يقوم النظام السياسى على مبادئ الديمقراطية والشورى، والمواطنة التى تسوى بين جميع المواطنين فى الحقوق والواجبات العامة، والتعددية السياسية والحزبية، والتداول السلمى للسلطة، والفصل بين السلطات والتوازن بينها، وسيادة القانون، واحترام حقوق الإنسان وحرياته؛ وذلك كله على النحو المبين فى الدستور.

ولا يجوز قيام حزب سياسى على أساس التفرقة بين المواطنين؛ بسبب الجنس أو الأصل أو الدين.

  • المادة 10: إضافة “المجتمع” للمسؤولين عن الأسرة وتغيير “حفظ” إلى “إلتزام” مع طبيعة الأسرة المصرية. و أيضاً إضافة أن هذا الدور: “ترسيخ القيم الأخلاقية وحمايتها.

الأسرة أساس المجتمع، قوامها الدين والاخلاق والوطنية.

وتحرص الدولة على الحفاظ على الطابع الأصيل للأسرة المصرية وما يتمثل فيه من قيم وتقاليد، مع تأكيد هذا الطابع وتنميته في العلاقات داخل المجتمع المصرى.

الأسرة أساس المجتمع، قوامها الدين والأخلاق والوطنية.

وتحرص الدولة والمجتمع على الالتزام بالطابع الأصيل للأسرة المصرية، وعلى تماسكها واستقرارها، وترسيخ قيمها الأخلاقية وحمايتها؛ وذلك على النحو الذى ينظمه القانون.

وتكفل الدولة خدمات الأمومة والطفولة بالمجان، والتوفيق بين واجبات المرأة نحو أسرتها وعملها العام.

وتولى الدولة عناية وحماية خاصة للمرأة المُعيلة والمطلقة والأرملة. 

  • المادة 12: إضافة مادة بشأن تعريب العلوم

لا توجد

تحمى الدولة المقومات الثقافية والحضارية واللغوية للمجتمع، وتعمل على تعريب التعليم والعلوم والمعارف.

  • المادة 33: إزالة تفسير شرط عدم التمييز “على أساس الجنس أو الأصل أو الدين أو العقيدة”

المواطنون لدى القانون سواء، وهم متساون في الحقوق والواجبات العامة، لا تمييز بينهم في ذلك بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين أو العقيدة. (المادة 40)

المواطنون لدى القانون سواء؛ وهم متساوون فى الحقوق والواجبات العامة، لا تمييز بينهم فى ذلك. 

  • المادة 42: إزالة بند بشأن عمليات الإخلاء القسري.

لا يجوز أن تحظر على أي مواطن الإقامة في جهة معينة ولا أن يلزم بالإقامة في مكان معين إلا في الأحوال المبينة في القانون. (المادة 50)

حرية التنقل والإقامة والهجرة مكفولة.

ولا يجوز بحال إبعاد أى مواطن عن إقليم الدولة، ولا منعه من العودة إليه.

ولا يكون منعه من مغادرة الدولة، ولا فرض الإقامة الجبرية عليه إلا بأمر قضائى مسبب، ولمدة محددة.

  • المادة 43: إضافة جزء الأديان السماوية فقط.

تكفل الدولة حرية العقيدة وحرية ممارسة الشعائر الدينية. (المادة 46)

حرية الاعتقاد مصونة.

وتكفل الدولة حرية ممارسة الشعائر الدينية وإقامة دور العبادة للأديان السماوية؛ وذلك على النحو الذى ينظمه القانون.

  • المادة 44: إضافة فقرة التجديف

لا توجد

تُحظر الإساءة أو التعريض بالرسل والأنبياء كافة.

 

  • إزالة المادة السابقة 60 التي تنص على أن حماية الوحدة الوطنية واجب.

الحفاظ على الوحدة الوطنية وصيانة أسرار الدولة واجب على كل مواطن.

لا توجد

 

  • إزالة المادة السابقة 62 مما سمح لتمثيل المرأة كنسبة مئوية من المقاعد

للمواطن حق الانتخاب وإبداء الرأي في الاستفتاء وفقا لأحكام القانون‏،‏ ومساهمته في الحياة العامة واجب وطني‏،‏ وينظم القانون حق الترشيح لمجلسي الشعب والشوري‏،‏ وفقا لأي نظام انتخابي يحدده‏.‏ ويجوز أن يأخذ القانون بنظام يجمع بين النظام الفردي ونظام القوائم الحزبية بأية نسبة بينهما يحددها‏،‏ كما يجوز أن يتضمن حدا أدني لمشاركة المرأة في المجلسين‏.

مشاركة المواطن فى الحياة العامة واجب وطنى؛ ولكل مواطن حق الانتخاب، والترشح، وإبداء الرأى فى الاستفتاء. وينظم القانون مباشرة هذه الحقوق.

وتلتزم الدولة بإدراج اسم كل مواطن بقاعدة بيانات الناخبين دون طلب، متى توافرت فيه شروط الناخب.

وتكفل الدولة سلامة الاستفتاءات والانتخابات وحيدتها ونزاهتها. وتدخل أجهزتها بالتأثير فى شىء من ذلك جريمة يعاقب عليها القانون. (المادة 55)

  • المادة 54: إزالة “الأجهزة النظامية” من تلك المسموح لها بتقديم إلتماس بإسم جماعة. (على ما أظن الكنيسة هي المقصودة بهذه الإزالة)

لكل فرد حق مخاطبة السلطات العامة كتابة وبتوقيعه، ولا تكون مخاطبة السلطات العامة باسم الجماعات ولا للهيئات النظامية والأشخاص الاعتبارية. (مادة 63)

لكل شخص حق مخاطبة السلطات العامة كتابة وبتوقيعه. ولا تكون مخاطبتها باسم الجماعات إلا للأشخاص الاعتبارية.

  • المادة 132: إزالة حماية الوحدة الوطنية من دور الرئيس

رئيس الدولة هو رئيس الجمهورية‏،‏ ويسهر على تأكيد سيادة الشعب‏،‏ وعلى احترام الدستور‏،‏ وسيادة القانون‏،‏ وحماية الوحدة الوطنية‏،‏ والعدالة الاجتماعية‏،‏ ويرعي الحدود بين السلطات لضمان تأدية دورها في العمل الوطني‏..//……. (المادة 73)

رئيس الجمهورية هو رئيس الدولة، ورئيس السلطة التنفيذية؛ يرعى مصالح الشعب، ويحافظ على استقلال الوطن وسلامة أراضيه، ويراعى الحدود بين السلطات.

 ويباشر اختصاصاته على النحو المبين فى الدستور.

  • المادة 212: المادة الجديدة عن الأوقاف، تعطي هذه الهيئة الجديدة سلطات بعيدة المدى بشأن تنظيم والإشراف على الأوقاف العامة و الخاصة على حد سواء (وهذا سوف يؤثر على الأوقاف المسيحية، والتي كما كتبت منذ أكثر من عام، وردت في برنامج الحرية والعدالة و تسعى إلى السيطرة على الكنيسة من خلال مواردها المالية)

لا توجد

تقوم الهيئة العليا لشئون الوقف على تنظيم مؤسساته العامة والخاصة، وتشرف عليها وتراقبها، وتضمن التزامها بأنماط أداء إدارية واقتصادية رشيدة، وتنشر ثقافة الوقف فى المجتمع.

 

  • المادة 219: شرح ما هي مبادئ الشريعة

لا توجد

مبادئ الشريعة الإسلامية تشمل أدلتها الكلية، وقواعدها الأصولية والفقهية، ومصادرها المعتبرة، فى مذاهب أهل السنة والجماعة.

قبل ما تركب الدستور، مش تعرف رايحين فين؟

Written by SaraLabib. Posted in Uncategorized

من حقك تنزل تقول رايك في الدستور أو متنزلش. براحتك. الإخوان نازلين عشان يقولوا نعم، ولو أنت مانزلتش الدستور ده هايعدي، يعني هايمضوا بدالك. ومش ها ينفع ترجع تقول أصلي ماكنتش أعرف

عايز تعرف الدستور ده هيخلي الإخوان يعملوا فيك ايه؟ اقولك:

لو عندك أرض: الإخوان هايقولولك ينفع تبني عليها ولا لا. ولو زرعتها هايقولولك تزرعها ايه، وتبيعلهم بكام

لو عندك محل: الإخوان هايقولولك تدفع كام للي شاغلين معاك حتي لو هم راضيين بالاقل. مش بس كده: هايخلوك تقاسم معاهم الربح في اخر الشهر

لو عندك بيت: الإخوان هايخلوك تسجل و هيلموا منك ضرائب عليه. ولو حبيت تعلي دور عشان تجوز الواد ولا البنت، جارك الإخواني هايبلغ عليك

لو أنتي ست: الإخوان هايقولولك ينفع تشتغلي ولا لا، ولو محتاجه الفلوس. ولو عندك عيال مش هايخلوكي تشتغلي في أي حاجه أنت عاوزاها

لو تعبت من المظاهرات: الإخوان بينزلوا يتظاهروا كل جمعه واديك شفت اللي عملوه في القضاه المحترمين من يومين
….

هاتقولي ما الحكومة كانت بتضيق علينا بردو وكنا بنتصرف. هاقولك المره ديه مختلفة: الإخوان في كل حتة هايسمعوا و يشوفوا ويبلغوا، مش زي البوليس. وعشان تمشي أمورك هاتلف عليهم واحد واحد عشان تبوس أيديهم و تترجاهم. وساعتها هاتعمل اللي هم عاوزينوه: تدخلهم شركا في ملكك، تبعلهم بالرخيص، تشغل قرايبهم بالعافيه

لو لسه عايز تعيش في الغلب ده خليك في البيت يوم السبت. لو تعبت من القرف ده انزل يوم السب وقول لا، ويا روح مابعدك روح